عالم الكهرباء

معارض اليكتريكس وسولارتك ومفسك &MEFSEC Electricx, Solar-Tec السنوية المتخصصة تجتذب آلاف الخبراء من مصر والمنطقة بالقاهرة

الخميس 2017-11-16 15:01
معارض اليكتريكس وسولارتك ومفسك &MEFSEC Electricx, Solar-Tec السنوية المتخصصة تجتذب آلاف الخبراء من مصر والمنطقة بالقاهرة

أعلنت كل من ايجيتك الهندسية وإنفورما للمعارض اليوم عن مشاركتهما في تنظيم فعاليات المعرض الدولي للكهرباء والطاقة "اليكتريكس–Electricx"، أقدم المعارض المتخصصة في هذا المجال وأكثرها تنظيماً، إلى جانب معرضه الشقيق Solar-Tec لنظم الطاقة الشمسية، ومعرض الشرق الأوسط لمكافحة الحريق والسلامة والأمن "مفسك–"MEFSEC . تُقام المعارض الثلاث في الفترة من 3 إلى 5 ديسمبر بمركز القاهرة الدولي للمؤتمرات. تُقام المعارض الثلاثة تحت رعاية المهندس/ شريف إسماعيل - رئيس الوزراء ، والدكتور/ محمد شاكر- وزير الكهرباء والطاقة المتجددة ، واللواء/ محمد العصار- وزير الدولة للإنتاج الحربي ، والدكتور/مصطفى مدبولي -وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة والدكتور/ محمد هشام الشريف - وزير التنمية المحلية، والدكتور / على المصيلحى – وزير التموين والتجارة الداخلية. ومن المتوقع أن تجتذب المعارض الثلاث الآلاف من أكبر خبراء الصناعة الذين يناقشون مجموعة متنوعة من الموضوعات المتعلقة بشبكة الكهرباء والطاقة في مصر بالمعرضين الأول والثاني، ونظم الأمن والسلامة ومكافحة الحريق بالمعرض الثالث.

تم الإعلان عن إقامة المعارض الثلاث المتخصصة خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم ، بحضور كبار المسئولين في إيجيتك الهندسية وإنفورما للمعارض وABB وشركة النصر لصناعة المحولات والمنتجات الكهربائية (إلماكو)، حيث ناقشوا أهم القضايا التي تشغل قطاع الطاقة المصري بشكل عام، مع إبراز أهم مساهمات كل شركة من الشركات الأربع في السوق المحلي. وتعليقاً على إقامة المعارض الثلاث ، يقول المهندس/ عمرو جلال شوقي - رئيس مجلس إدارة شركة ايجيتك الهندسية المنظمة لهذا الحدث منذ عام 1991: "لا شك أن مصر تتمتع بمكانة ريادية تتيح لها تحقيق أقصى استفادة ممكنة من الابتكارات التكنولوجية المتنوعة في مجالات الكهرباء والطاقة ومكافحة الحريق والسلامة وحلول الأمن. ومن خلال تنظيم المنتديات والمعارض السنوية التي يجتمع فيها كبار خبراء الصناعة لتبادل الأفكار والمعلومات والرؤى، تواصل ايجيتك دورها الداعم لمصر في إطار سعيها نحو مستقبل أفضل ملئ بالإمكانيات والفرص."

كما أكد المهندس عمرو جلال شوقى على أن معرض هذا العام سوف يشهد العديد من المبادرات بالتعاون مع وزارات الكهرباء والطاقة الجديدة والإنتاج الحربى والتنمية المحلية. وتُعد دورة هذا العام هي السابعة والعشرين لمعرض اليكتريكس الذي تشارك فيه هذا العام 250 شركة عارضة وأكثر من 16 متحدث رفيع المستوى وأكثر من 14 دولة. من ناحية أخرى، فمن المتوقع أن يشهد قطاع الطاقة المحلي نمواً هائلاً خلال الفترة المقبلة، خاصة مع تزايد الطلب على الطاقة الكهربائية بمعدلات سريعة، وبعد قيام البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والمؤسسة الدولية للتمويل التابعة للبنك الدولي  بضخ استثمارات بقيمة تتجاوز 1.8 مليار دولار في قطاع الطاقة الشمسية.  هذا بالتعاون مع المجلس التصديرى حيث تم دعوة 100 مسئول من دول أفريقية وعربية لزيارة الحدث واللقاء مع الشركات المصرية المشاركة.

يضيف السيد المهندس / بسيم يوسف- رئيس مجلس إدارة شركة النصر لصناعة المحولات والمنتجات الكهربائية: "إننا نعمل في قطاع الطاقة الذي يُعد من أكثر القطاعات الاقتصادية الواعدة في السوق المصري، ولهذا يشرفنا في إلماكو أنّ نشارك في هذه المنصة الهامة التي يجتمع بها مجموعة من كبار الخبراء والشركات العاملة في قطاع الطاقة، بما فيهم من مستثمرين ومنتجين ومستخدمين، حيث يستعرض الجميع رؤاه وتجاربه وأفكاره وأحدث التطبيقات التكنولوجية في مجال الطاقة. لقد تم تنظيم هذه المعارض طبقاً لأرقى المستويات العالمية في هذا المجال، هذا إلى جانب استقطاب باقة من كبار الخبراء والمتخصصين في القطاع، وهو ما يساهم في الترويج لمكانة مصر الرائدة على الساحة العالمية. إننا في إلماكو نسعى دائماً للمشاركة في الفعاليات الهامة بقطاع الطاقة، ونتطلع للعب دور فعال خلال المعارض الثلاث القادمة."

تجدر الإشارة أن المؤتمر المتاح للجميع حضوره يتضمن جلسة نقاشية مع السيد/ هاري بويد-كاربنتر، مدير عام ورئيس قطاع الطاقة في البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والذي يتحدث عن قيام البنك بتمويل القدرات الجديدة في مجال توليد الطاقة بالسوق المصري، وإقامة مشروعات مربحة للطاقة في مصر، والتنبؤ بالفرص المستقبلية في القطاع. يتناول المؤتمرعدداً كبيراً من الموضوعات المتعلقة بقطاع الطاقة المصري، بما في ذلك تحديث شبكة الكهرباء القومية، وإدارة مشروعات الطاقة بكفاءة، ومدى تأثير نظم الطاقة الموزعة والمتاحة على منظومة الطاقة في مصر، والبحث عن فرص للتعاون في مجال الطاقة بين الدول العربية. وتركز نصف عدد جلسات المؤتمر على بناء القدرات في مصر من خلال الاعتماد على الطاقة المتجددة وأحدث التوجهات العالمية في هذا المجال، وحشد الدعم لتحقيق النمو على المدى الطويل، أو من خلال التوسع في التعرف على الدروس المستفادة من بناء القدرات في قطاع الطاقة بمنطقة شمال أفريقيا مثل الاستفادة من التجربة التونسية مع بدائل الطاقة التقليدية والمتجددة.

ويستعرض الكتريكس في دورة هذا العام مجموعة كبيرة من أحدث المنتجات والخدمات في قطاعات توليد ونقل وتوزيع الطاقة وحلول الإضاءة والطاقة المتجددة. من ناحية أخرى يمثل المعرض منصة إقليمية رائدة في قطاع الطاقة، يتمكن خلالها الموردون من الالتقاء بالعملاء، وتحقيق التواصل بين العاملين في هذا القطاع، للتعرف على أحدث الابتكارات به. وتضم قائمة كبار العارضين في الكتريكس هذا العام كل من: السويدي إليكتريك، وABB، والمسلة، والمصرية الألمانية لصناعة المنتجات الكهربائية أجيماك، والنصر لصناعة المحولات والمنتجات الكهربائية الماكو، وSDMO للصناعات و AKSA Jenerator San A.S، وميجر المحدودة وريتز لمعدات المحولات، و اوميكرون الكترونيكس، وهواوي للتكنولوجيا، وفيونا، وطيبة، وديابكو اليكتريك وغيرها

ويقام في نفس مكان اليكتريكس معرض "سولارتك – "Solar-Tec والذي يُعد المعرض الرائد في الطاقة الشمسية بمنطقة شمال أفريقيا. ومنذ اعلان الحكومة المصرية عن تعريفة التغذية عام 2014، أصبحت مصر من الدول العالمية الرائدة في الطاقة الشمسية. ويوفر معرض سولارتك للشركات منصة للتواصل مع جمهور المشترين المستهدفين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومن أهم الشركات العارضة في سولارتك كل من شركة حلول الطاقة المتكاملة، وJA للطاقة الشمسية، جينكو سولار وK2 للنظم، والوميل وهاريون لتكنولوجيا الطاقة الشمسية.   

من ناحية أخرى، يشهد هذا العام اقامة الدورة الخامسة عشر لمعرض مفسك-MEFSEC، والذي يُعد واحداً من أكبر وأهم المعارض المتخصصة في مكافحة الحرائق والحلول الأمنية في مصر، كما يُعد يدعم هذا المعرض أيضاً البحوث التسويقية والتقدم التكنولوجي في قطاع الأمن. يضم المعرض أكثر من 75 عارضا و3000 زائر من أكثر من 15 دولة لمناقشة القضايا الخاصة بالابتكار والتكنولوجيا في هذا المجال. ومن أهم العارضين في المعرض كل من: بافاريا، سفيكو جلوبال، مصنع بوش الإمارات لمعدات مكافحة الحريق (FIREX)، لتشفيلد لمعدات الحريق والسلامة، مجموعة وطنية، رابيدروب، ميتيوري وغيرها

وتفيد أحدث التقارير أنه من المتوقع أن يشهد سوق الحلول الأمنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نمواً بمعدل 14.5٪  ليقفز من 1.79 مليار دولار في 2014 إلى 3.53 مليار دولار في عام 2019 بعد هذا النمو المتوقع. ويأتي هذا النمو في السوق على خلفية حركة التمدن السريعة والتوسعات في البنية التحتية وزيادة الوعي بالحاجة إلى اتخاذ تدابير احترازية وأمنية مناسبة. من ناحية أخرى، يُعد معرض الشرق الأوسط وأفريقيا لمكافحة الحرائق والسلامة والأمن "مفسك –"MEFSEC  منصة متميزة للعاملين بهذه الصناعة للتعرف على أحدث التقنيات والمعدات والخدمات التي يقدمها المُصنّعين المحليين والدوليين والموردين والموزعين الإقليميين.

 

الرعاة